:: اخلص قلبك تكون ملكا ::

-

قد تمر على الإنسان  فترات يضعف فيها قلبه ، ويفتر عمله الصالح و تقل القربات التي يتقرب بها إلى الله سبحانه
وتتشتت النية فيبدأ ينظر إلى هذه الدنيا نظرة رفيق وصاحب ، وتبدأ الدنيا تغريه بشهواتها وملذاتها وشبهاتها فما هي إلا لحظات ويبدأ يزول ملكه الذي كان يحكمه ثم يصير عبدا مملوكا لهذه الدنيا ، فأقول بالخط العريض : اخلص قلبك تكون ملكا .

- هل جربت يوما من الأيام أن تصفي نيتك لله عزوجل ، وأن تغسل قلبك من شهوات الدنيا وملذاتها ولو ساعة زمان ؟
 - هل تفكرت يوما من الأيام في حديث النبي صلى الله عليه وسلم :[ إن الله تعالى لا ينظر إلى أجسامكم ولا إلى صوركم ولكن ينظر إلى قلوبكم ] فعرفت أنذاك أن الله لا يحتاج  إلى امرؤ كمال أجسام أو صاحب وجه وضاء أو غني جاه ومال ؟

الله سبحانه يفرح من عمل عبده الذي لا يخالطه رياء ولا سمعة ، ولا يرضى لعباده الكفر والعصيان ،فاخلص النية في العبادة وتيقن أن العمل الصالح مضاعف الحسنات والعمل السيئ لا يسجل في صحيفة أعمالك إلا سيئة واحدة  وهذا من حلم الله ،
عن أبي العباس عبد الله بن عباس بن عبد المطلب رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه و سلم فيما يروى عن ربه تبارك وتعالى قال : [ إن الله تعالى كتب الحسنات والسيئات ثم بين ذلك فمن هم بحسنة فلم يعملها كتبها الله تعالى عنده حسنة كاملة وإن هم بها فعملها كتبها الله عشر حسنات إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة وإن هم بسيئة فلم يعملها كتبها الله عنده حسنة كاملة وإن هم بها فعملها كتبها الله سيئة واحدة
ولابن القيم تعريفات روحانيه في لفظة ( الإخلاص ( :
- تصفيه الفعل عن ملاحظة المخلوقين .
- ألا تطلب لعملك شاهداّ غير الله، ولامجازياّ سواه .
- نسيان رؤية الخلق بدوام النظر إلى الخالق .
- التوقي من ملاحظة الخلق حتى عن نفسك .

أحبائي : ليستيقن الأخلاص في قلبك من معرفة  الله حق المعرفة ، فإننا نعترف بضعف قلوبنا و إخلاصها للواحد الأحد ، ولمفارنة اخلاصك باخلاص السلف تذكر قصصهم وستجد أنك ضعيف أمام قوتهم ، ومن ذاق حلاوة ذكر الله ومعرفة  معاني أسمائه وصفاته فليبشر بقرب من الله

4 ردود على “:: اخلص قلبك تكون ملكا ::”

  1. mohamed قال:

    موضوع رائع ومميز شكرا جزيلا اخي الكريم ووفقك الله لما فيه الخير

    اللهم ارزقنا حسن الخاتمة

  2. الشريف بندر قال:

    السلام عليكم بصراحه موضوع يحتاج له كل مسلم اسال الله لك جنة الدنيا وفردوس الاخره

  3. الشريف بندر قال:

    شكرا

  4. المشرف العام قال:

    العفو يالغالي ..

أكتب رداً: